حبوب الكبتاجون والجنس حسب تجارب المدمنين

حبوب الكبتاجون هي منشطات تُصنع وتُباع بطريقة غير مشروعة، يعتمد تأثيرها على وجود مادة الأمفيتامين كمادة فعالة، وهذه المادة تؤدي إلى الإدمان ولها تأثير منشط على كلًا من؛ الجهاز العصبي وتتسبب في الأرق وقلة الرغبة في النوم، وتأثير منشط على الجسم فيؤدي إلى زيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.
أما بالنسبة لتأثيرها على النشاط الجنسي، فلم يُثبت علميًا أن حبوب الكبتاجون لها أي تأثير جسدي يُحسن جودة العملية الجنسية، ولذلك قام الباحثون بعمل استبيان وسؤال مجموعة كبيرة من المتعافين (أكثر من ألف شخص) عن تأثير حبوب الكبتاجون على العملية الجنسية، كانت النتيجة كالآتي:

  • نصف المجموعة أشار إلى عدم وجود أي تأثير ملحوظ على العملية الجنسية خلال تعاطي الكبتاجون.
  • أما النصف الآخر فقد أشار إلى عدم الرضا العام عن العملية الجنسية خلال التعاطي، وخاصة تأثير الكبتاجون على الانتصاب، حيث يؤدي تعاطي الكبتاجون إلى ضعف الانتصاب.
  • قد يؤدي الكبتاجون إلى تأخير القذف وزيادة النشوة عند البعض، وتؤدي الجرعات الأولى إلى زيادة الشهوة الجنسية، ولكن مع استمرار التعاطي لا يكون له تأثير ملحوظ على الشهوة بل قد تضعف مع الوقت، وتبدأ الأعراض السلبية في الظهور مثل ضعف الانتصاب، وقلة الشهوة، وتبقى حالة عدم الرضا العام عن العملية الجنسية هي الحالة المشتركة لكل المتعاطين.

تأثير حبوب الكبتاجون على الخصوبة

مدى تأثير الكبتاجون على خصوبة الرجل والمرأة

يؤدي تعاطي وإدمان الكبتاجون إلى كثير من التأثيرات السلبية على الصحة النفسية والجسدية للمتعاطي، وتشمل هذه التأثيرات السلبية تأثير الكبتاجون على خصوبة كلًا من الرجل والمرأة، وخاصة تأثيره على القدرة الإنجابية للرجل والتي قد تؤدي إلى العقم.

فريقنا الطبي موجود لدعمك ومساعدتك فلا تتردد بالتواصل الان
الإدمان مشكلة ولدينا الحل في قويم بادر بطلب استشارتك وسنتواصل معك بسرية.

أضرار الكبتاجون على الخصية

تؤثر مادة الأمفيتامين وهي المادة الفعالة في الكبتاجون على إنتاج هرمون التستوستيرون، وهو الهرمون المسئول عن الخصوبة بالنسبة للرجال، مما يؤدي إلى ضعف إنتاج الحيوانات المنوية، وقلة عددها، ويؤدي استمرار تعاطي المنشطات إلى حدوث ضرر دائم في الأنابيب المنوية، وضعف الانتصاب وقلة الشهوة الجنسية، كل هذه الأسباب تؤدي إلى ضعف القدرة الإنجابية للرجل عند تعاطي الكبتاجون.

تأثير الكبتاجون على الحمل

لا توجد أبحاث تؤكد أن الكبتاجون يمنع الحمل عند المرأة، ولكن خصوبة المرأة وقدرتها على الإنجاب تعتمد على عوامل عديدة، وأي تغيير أو خلل في هذه العوامل يؤدي إلى عدم القدرة على الحمل، منها:

  • انتظام الدورة الشهرية، وإفراز الجسم هرمونات الاستروجين والبروجيسترون بمعدلات طبيعية.
  • عملية التبويض، وإنتاج بويضة بحجم طبيعي.
  • صحة الجهاز التناسلي كعنق الرحم والمهبل.

ويتسبب الكبتاجون في حالة من الاضطراب الجسدي والضعف العام للجسم، مما يؤثر سلبًا على قدرة المرأة على الحمل.
أما بالنسبة لتأثير الكبتاجون على المرأة الحامل، فإن مادة الأمفيتامين تتسبب في ضيق الشرايين مما يؤدي إلى نقص الغذاء عبر المشيمة، وتتسبب في ضعف الجنين، كما يسبب الأمفيتامين انقباضات للرحم والتي قد تؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة، هذا بخلاف حالة الضعف العام لدى الأم والتي قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة للأم أثناء وبعد الولادة.

علاقة الكبتاجون والشذوذ الجنسي

أثبتت الدراسات العلمية وجود علاقة بين تعاطي المنشطات والشذوذ الجنسي، إذ يظل المتعاطي يبحث عن المتعة الجنسية ويسلك مسالك شاذة وخاطئة بغرض الحصول على هذا المتعة، ويبدأ المتعاطي في الانخراط في بيئة غير آمنة من الفاسدين والمحرضين على هذا السلوك الشاذ.

الخاتمة

علاقة حبوب الكبتاجون والجنس ما هي إلا وهم زائف، يستخدمها المروجون لاستدراج الشباب الباحثون عن المتعة الزائفة، وما هي إلا مصيدة أخرى للوقوع في بئر الإدمان، فيجب الحذر كل الحذر من كل ما يُعرض عليك، وينبغي استشارة الأطباء والمتخصصين عند وجود أي مشكلة.