ما هي مدة بقاء مخدر الأفيون في الجسم؟

كم مدة بقاء الأفيون في الجسم

تستمر مدة بقاء الأفيون في الجسم لفترة من الوقت، تتراوح بين يومين إلى أسبوع، وقد تزيد عن ذلك، وفقًا لتلك العوامل، كذلك تبعًا لنوع التحليل المراد الكشف به عن الأفيون مثل تحليل الدم أو تحليل البول أو تحليل الشعر، والذي سوف نتناولها بالتفصيل فيما يلي:-

تحليل الدم

من غير الشائع استخدام تحليل الدم للكشف عن المخدر، وذلك لعدم بقائه في الجسم لفترة طويلة، حيث تختلف مدة بقائه من متعاطي لاخر، وفقًا لطول فترة تعاطيه وحجم الجرعات التي يتناولها، ولكن في الأغلب تتراوح مدة بقاء الأفيون للمتعاطي لأول مرة بالدم حوالي 6 ساعات، أما الشخص الذي أدمن المخدر فإن المدة تتراوح من 24 ساعة إلى 48 ساعة كحد أقصى.

تحليل البول

يعد تحليل البول من أكثر الاختبارات شيوعًا، نظرًا لدقتها، وذلك لأن مدة بقاء الافيون في البول تستمر لأطول وقت، حيث يستمر من يومين إلى سبعة أيام، تبعًا لشدة الإدمان، لهذا يظهر الأفيون في تحليل المخدرات بكل سهولة، وبخاصةً في البول، حيث يتم استخدام كارت تحليل مخصص لذلك به بعض المؤشرات التي تدل على تناول أو إدمان المخدر، ويتم وضع الكارت في عينة من بول الشخص، للتبين من تعاطي المخدر أم لا، وسرعان ما تظهر النتيجة، وذلك بعد مرور ربع ساعة إلى نصف ساعة كحد أقصى.

تحليل الشعر

يتم استخدام اختبار الشعر كثيرًا في المراكز العلاجية، وذلك لدقته الشديدة، وكذلك لطول مدة تواجد المخدر في الشعر، فوفقًا لبعض الدراسات العلمية، فإن الأفيون يمكنه أن يبقى في الشعر من شهر إلى أكثر من ثلاثة أشهر، وقد تزيد المدة عن ذلك، تبعًا لشدة الإدمان وطول فترة التعاطي، وغيرها من العوامل التي سبق ذكرها.

فريقنا الطبي موجود لدعمك ومساعدتك فلا تتردد بالتواصل الان
الإدمان مشكلة ولدينا الحل في قويم بادر بطلب استشارتك وسنتواصل معك بسرية.

أبرز العوامل التي يتوقف عليها مدة البقاء

  • توجد العديد من العوامل التي تتحكم في مدة بقاء مخدر الأفيون في الجسم، منها طول المدة التي يتعاطاها الشخص، وكمية جرعات المخدر التي تناولها الشخص، وعوامل أخرى نتناولها بالتفصيل فيما يلي:-
  • مدة بقاء مخدر الأفيون تعتمد على طول فترة الإدمان عليه وتعاطيه، فإذا تناوله الشخص لمدة قصيرة كان معدل بقائه في الجسم في أقل وقت، أما إذا تناوله لفترة طويلة تتعدى العام وأكثر من ذلك، ازدادت مدة بقاء المخدر في الجسم لأطول وقت ممكن.
  • تتباين مدة بقاء الأفيون من شخص لآخر وفقًا لكمية الجرعات، فإذا تناول الشخص كميات كبيرة منه في فترة قصيرة، فإن مدة بقائه تستمر لأطول فترة ممكنة، أما إذا كان يتناول الأفيون بكميات قليلة وبشكل غير منتظم، فإن مدة بقاء المخدر لن تستمر بالتأكيد لوقت طويل.
  • تعتمد مدة بقاء مخدر الأفيون في جسم الشخص، وفقًا للعمر، فإذا كان الشخص في سن مبكر أي فترة المراهقة والشباب، فإن المخدر لا يستمر طويلًا في الجسم، أما إذا كان الشخص في عمر متقدم من كبار السن، فإن مخدر الأفيون سيأخذ وقتًا كي يخرج من الجسم، وذلك تبعًا لحالته الصحية.
  • عند تناول الشخص لمخدر الأفيون بجانب مخدر آخر أو مواد كحولية، فإن مدة بقاء الأفيون في جسده يبقى وقتًا أطول مقارنةً بالشخص الذي يتناول الأفيون فقط.
  • تتحكم الحالة الصحية للشخص في مدة بقاء مخدر الأفيون بشكل أساسي، وخاصة على حالة الكبد والكلى، وهل يعاني الشخص من أي أمراض مزمنة، حيث إن الكلى والكبد تساعد في التخلص من الأفيون بشكل أسرع، وإذا كان يعاني من أمراض بجانب تناول الأفيون، فإن مدة بقائه تستمر وقت طويل في الجسم.
  • تختلف مدة خروج الافيون من الجسم، بناءً على معدل الأيض، فإذا كان الشخص يمتلك معدل أيض سريع، فإن مدة بقاء الأفيون لا تستمر طويلًا فقط 3 أيام تقريبا، حيث يساعد ذلك على التخلص من آثاره في أسرع وقت، أما الشخص الذي يمتلك معدل أيض منخفض، فإن مدة بقاء الأفيون تستمر لبعض الوقت قد تصل الى 5 أيام تقريبا.
  • عندما يتناول الشخص الكافيين بكثرة مثل القهوة والشاي، بجانب تعاطي مخدر الأفيون، فإن ذلك يؤثر عليه بالسلب، حيث تطول مدة بقاء الأفيون في الجسم بعض الشيء، وذلك يرجع لقدرة الكافيين على منع امتصاص الأفيون وعدم التخلص منه في وقت سريع.
  • إذا كان الشخص يتناول المياه بشكل كبير في أثناء التعاطي وما بعدها، فإن ذلك يؤثر على التخلص من الأفيون في وقت أسرع عن طريق الكلى، وبالتالي تقل مدة تواجده في الجسم.

كيفية خروج الأفيون من الجسم بشكل نهائي؟

يبدأ الجسم في التخلص من الأفيون، وذلك عند توقف الشخص عن تناوله بشكل نهائي، حيث يعمل كل من الكبد والكلى على تفكيك المخدر والتخلص منه تدريجيًا عن طريق البول، وعندئذ يبدأ الشخص في المعاناة من أعراض الانسحاب، لهذا يُنصح بأن تتم عملية خروج الأفيون من الجسم عن طريق مركز متخصص مثل قويم، بحيث يكون ذلك تحت إشراف فريق طبي متخصص، وليس من تلقاء نفسه، وذلك تفاديًا لأعراض الانسحاب الشديدة والتخفيف من حدتها، حيث يتم في المركز علاج أعراض الانسحاب بكل سهولة دون إحداث ألم بالشخص، وتتم مرحلة العلاج كما الآتي:-
يبدأ الفريق العلاجي في مركز قويم بمعاينة حالة الشخص النفسية والجسدية، والتعرف منه على أسباب إدمانه، والتاريخ المرضي له، وهل يعاني من اضطرابات نفسية أخرى بجانب الإدمان أم لا، وهل يعاني من أمراض مزمنة أخرى كأمراض القلب أو أمراض الجهاز التنفسي وغير ذلك، ويتم القيام باختبارات وفحوصات عديدة للتأكد من وضعه الصحي.
وبعد أن تم تقييم حالة الشخص، يقوم الفريق الطبي بالبدء بإعطائه أدوية تناسب حالته، وذلك لكي تحد من أعراض الانسحاب، وللتقليل منها، وذلك حتى تمر مرحلة سحب سموم الأفيون بأمان على الشخص، دون تهديد لحياته.

الخاتمة

وبذلك فإن مدة بقاء مخدر الافيون في الجسم تتراوح من يومين إلى أسبوع، وقد تزيد تلك المدة أو تنقص تبعًا لحالة الشخص النفسية والجسدية، ولطول مدة إدمانه، كذلك لكمية الجرعات التي تناولها، وغيرها من العوامل التي سبق ذكرها في سطور هذا المقال، وعند خروج الأفيون من الجسم، يبدأ الشخص في المعاناة من أعراض الانسحاب، لهذا ينصح مركز قويم بالتوقف عن تناول الأفيون بشكل نهائي، ويكون ذلك تحت إشراف طبي للتخفيف من حدتها.