ماذا يشعر متعاطي الكوكايين ؟

ماذا يشعر متعاطي الكوكايين

يعتبر الشعور الذي يشعر به متعاطي الكوكايين لحظة التعاطي من أهم الآثار التي يسعى إلى المدمنين وفيما يلي شرح كامل تفصيلي:

النشوة والتحفيز

يشعر المتعاطي بزيادة الطاقة والتحفيز العالي، بسبب تحرير الدوبامين في الدماغ، وهو من أهم المواد المسؤولة عن الشعور بالسعادة والمتعة.

الثقة بالنفس

تعاطي الكوكايين اول مرة تجعله يشعر بالقوة والثقة بالنفس، وهذا الشعور قد يؤدي إلى التصرف بطريقة تحدي وأكثر جرأة.

اليقظة والانتعاش

يشعر متعاطي الكوكايين باليقظة والانتعاش وهذا الشعور قد يؤدي إلى تحسين الأداء اليومي بشكل لحظي.

تحسن المزاج والتركيز

تعاطي الكوكايين في أول مرة تساعد في تحسين المزاج والتركيز لفترة لحظية وتجعله احساس الكوكايين هو الشعور بالسعادة والراحة ظنًّا منه أنه ينجز في عمله ويطور من حياته، وهذا مفهوم خطأ.

الرؤية الخيالية

يرى متعاطي الكوكايين الحياة باللون الوردي في باديء الأمر ولكن مع الوقت يتطور الأمر وتنقلب حياة المدمن رأسًا على عقب.
هذه الآثار مختلفة ومتغير حسب الجرعة والتركيز.

فريقنا الطبي موجود لدعمك ومساعدتك فلا تتردد بالتواصل الان
الإدمان مشكلة ولدينا الحل في قويم بادر بطلب استشارتك وسنتواصل معك بسرية.

أشهر التصرفات وتأثيرها على الحياة اليومية

تصرفات متعاطي الكوكايين تتمثل في عدد من النقاط التي تؤثر على حياته اليومية ومنها:

البحث عن الجرعة التالية

يشعر المتعاطي بالحاجة إلى تعاطي المزيد من الكوكايين وتكرار التجربة واستخدام كل الوسائل والحيل الممكنة للحصول على الجرعة التالية.

الانعزال

الابتعاد عن الناس والانطواء على النفس ويترتب على ذلك مشاكل في العلاقات العائلية والاجتماعية.

اضطرابات النوم

تعاطي الكوكايين المتكرر يؤدي إلى اضطرابات في النوم وصعوبة في النوم بشكل طبيعي ويترتب عليه الإرهاق والتعب خلال فترة النهار.

الإضطرابات النفسية

تعاطي الكوكايين يؤدي إلى الإصابة باضطرابات نفسية خطيرة مثل الهوس والاكتئاب والقلق جميعها لذا تكون صفات مدمن الكوكايين التهور في اتخاذ القرار والانعزال والانطواء على النفس.

مشاكل العمل

تناول الكوكايين يؤثر على الإنتاجية والأداء في العمل، حيث أنه يؤدي إلى تأخر في الحضور في مقر العمل، وارتفاع نسبة الغياب؛ بسبب الآلام الجسدية والتقلبات المزاجية.
متعاطي الكوكايين لا يمكن أن يحب لانه يعاني من اضطرابات في المشاعر وتقلبات في المزاج، حيث أن الحب هو شعور عميق في القلب ويسبب السعادة، أما بالنسبة المتعاطي فإنه يلجأ إلى المخدرات كي يشعر بالسعادة.

الخاتمة

بعد أن اجبنا عن سؤال ماذا يشعر متعاطي الكوكايين، نخبرك خلاصة القول إن كانت بداية التعاطي هي اجمل ايام حياة المدمن فإن النهاية قاسية؛ لأن الإدمان يقود إلى العزلة واليأس تدريجيًا، وعندما لا يستطيع المدمن تلقي الجرعات والحصول عليها تبدأ أعراض الانسحاب في الظهور وتصبح حياته فوضوية ويشعر فيها بالعنف وعدم الاستقرار، لذلك فإن امل العلاج هو الخيار الوحيد لإنقاذه من الخطر الذي يحيط به، يجب أن يعرف المدمن أن الحل غير متمثل في تكرار التعاطي بل في إيجاد أسباب جديدة للحياة، والابتعاد عن الماضي المظلم وأخذ الطريق الصحيح وهو التواصل مع مركز قويم.