شروط علاج مدمن الحشيش في البيت

تعتمد على عدة عوامل، أهمها مدة الإدمان وشدته، وعمر المريض وصحته العامة، ولذلك يجب التأكد من أن نمط العلاج المنزلي هو الخيار الأنسب والأفضل للحالة المرضية، وبشكلٍ عام يتطلب الإلتزام بشروط محددة منها:

  • التوقف الكامل عن تعاطي الحشيش أو أي مُخدر آخر.
  • الحصول على الدعم الكامل من أفراد الأسرة والأصدقاء، جنبًا إلى ترسيخ أهمية العلاج وفوائد ما بعد الإلتزام به.
  • تقديم الدعم النفسي للمريض، والحفاظ على روح الإيجابية والتفاؤل بالعلاج.
  • تجنُب المواقف الصعبة والإغراءات التي قد تؤدي إلى العودة إلى المخدرات مرة أخرى.
  • الحرص على حضور جلسات العلاج، والمتابعة الدورية لتقييم الحالة وتشخيصها بدقة مع ملاحظة نسبة الشفاء وتحديد جرعات دواء معينة.
  • التأكد من رغبة المدمن في العلاج وأنّه سيلتزم بالخطة العلاجية التي حددها الطبيب.
  • توفير بيئة صحية آمنة خالية من أي مؤثرات سلبية على الصحة النفسية والجسدية.
  • تشجيع المدمن على ممارسة الرياضات والأنشطة الصحية الأخرى، التي تساعد في تحسين المزاج وزيادة الطاقة.
  • توفير غذاء صحي معين، خالي من الدهون والمواد الحافظة.
  • الحفاظ على التواصل الاجتماعي، وتشجيع المدمن على الانخراط في الأنشطة الجماعية الإيجابية مثل كرة السلة أو الرسم أو ممارسة أي هواية أُخرى.
  • تشجيع المدمن على الحصول على الدعم من مركز طبي مثل قويم، وإيضاح فكرة العلاج المنزلي وأنه من الممكن التعافي من الحشيش في المنزل بنسبة شفاء 50% فقط.
  • تقديم الدعم النفسي والعاطفي للمدمن، وإبداء شعور الطمأنينة وتشجيعه للتحدث عن أفكاره ومشاعره ومعتقداته.
  • التحلي بالصبر، وتشجيع المدمن على التعافي، وتذكيره بأهمية الالتزام بالخطة العلاجية.

يمكن علاج مدمن الحشيش في البيت في حال توفر البيئة الآمنة، وتكون نسبة نجاح العلاج مُقترنة بنفسية المريض، وتكون نسبة النجاح 50% أو أكثر، ولكن لا يمكن ترك الحشيش بدون علاج؛ لأنه قد يتسبب بأضرار نفسية وصحية جسيمة، كما قد يؤدي ذلك إلى تحول هذا التعاطي للإدمان القاتل، وأيضا لا يمكن الإقلاع عن الحشيش بدون طبيب، لأن الخطة العلاجية تعتمد على تشخيص الطبيب للحالة وتحديد علاج متناسب معها.
يجب الأخذ في عين الاعتبار أن إدمان الحشيش هو مرض مزمن، والعلاج منه يلزم البحث عن المساعدة الطبية والعلاج المناسب، لتحقيق النتائج المثلى.

فريقنا الطبي موجود لدعمك ومساعدتك فلا تتردد بالتواصل الان
الإدمان مشكلة ولدينا الحل في قويم بادر بطلب استشارتك وسنتواصل معك بسرية.

العقبات التي يمكن أن تواجه مدمني الحشيش خلال فترة العلاج في المنزل

مخاطر علاج مدمن الحشيش في البيت

يخوض مدمني الحشيش معركة مع الرغبة في التعاطي، لذلك لا يمكن أن نعتمد على العلاج المنزلي اعتمادًا كليًا، لأنه قد يواجه عقبات وتحديات تفوق قدرته على التعافي ومنها:

الإغراء  يشعر مدمن الحشيش بالإغراء، لتناول الحشيش مرة أخرى، لذلك قد ينتهز فرصة عدم وجود أحد في المنزل ويبدأ في التعاطي مرة أخرى.
العزلة قد يبتعد الأشخاص العاديين عن المدمنين مما يجعلهم أشخاص منبوذين في المجتمع ومنعزلين، وعندما يشعر المدمن بهذا الشيء تكون رغبته في التعاطي أكبر ما يمكن.
الملل  يشعر المدمن بالملل الشديد خلال فترة العلاج في المنزل، فقد يشعر بعدم وجود أنشطة ملائمة للقيام بها، لذلك قد يلجأ للتعاطي.
الأعراض الانسحابية  عندما تنسحب هذه المواد المخدرة من الجسم بعد الابتعاد عن التعاطي فإنها تجعل الجسم جثة هامدة، لذلك قد يعاني المريض من القلق والتعب والصداع وعدم القدرة على التفكير، ومن هنا تبدأ حاجته في التعاطي تزداد، وخاصةً إن كانت رغبته في التعافي ضئيلة.
الإلتزام  أكبر عائق أو عقبة في طريق المدمن هو التزامه بالعلاج المحدد والروتين اليومي، هذا يجعله يشعر بالنقص الداخلي، ولأنه يريد أن يعالج هذا النقص فقد يلجأ إلى تعاطي الحشيش مرة أخرى.
العلاج  قد يُصعب عليه الحصول على الدعم النفسي والعاطفي أو العلاج الدوائي، لذلك فإنه قد يرغب في التعاطي مرة أخرى للوصول إلى النهاية المصيرية.

هناك عبارة تقول أن المؤمن مُبتلي، ولذلك عليك أن تعلم أن تعاطي الحشيش هو رغبة داخلية كاذبة قد ينتج عنها آثارًا سلبية كثيرة على الصحة العامة، ولذلك يمكن اعتبارها ابتلاء.

خطة لعلاج مدمن الحشيش في البيت

يمكن تنظيم خطة لعلاج إدمان الحشيش في المنزل، ولتحقيق النجاح فيها تابع قراءة الجدول التالي:

الأسبوع الأول  الأسبوع الثاني  الأسبوع الثالث 
اليوم الأول: تحديد الأهداف الخطة العلاجية مع طبيب نفسي. اليوم الثامن- السابع عشر: الاستمرار في العلاج النفسي وتقييم النتائج وتعديل الخطة العلاجية عند الحاجة. اليوم الثاني وعشرون- الثامن وعشرون: استمرار العلاج النفسي والدوائي وتقييم النتائج وتعديل الخطة إذا لزم الأمر.
اليوم الثاني: تقييم الوضع الصحي والنفسي الحالي وتحديد الأعراض المصاحبة للإدمان. اليوم الخامس عشر-الحادي وعشرون: تقييم النتائج وتحديد العلاج الدوائي المناسب إذا لزم الأمر. اليوم التاسع والعشرون- الثلاثون: التركيز على الحفاظ على النتائج الإيجابية وعدم الإخفاق، وتوفير الدعم المستمر بالإضافة إلى تقييم النتائج بشكل دوري.
اليوم الثالث - السابع: بدء العلاج النفسي وتحديد برنامج صحي غذائي جنبًا إلى ممارسة التمارين الرياضية.

        ……………

      ………………

والجدير بالذكر أنه من الممكن علاج ادمان الحشيش بالقرآن جنبًا إلى البروتوكول العلاجي حيث يساعد في تهدئة النفس والاستعانة بالله عز وجل، ولكن لا يمكن الاعتماد عليه بشكل كامل وإهمال جزء الجانب العلاجي، كما أن المشروبات تساعد على التخلص من الحشيش بنسبة 70% مثل شرب العصائر والسوائل بكثرة منها عصير التفاح والمانجو.

الخاتمة

في النهاية، يمكننا القول بأن العلاج النفسي والطبي هما خياران أكثر فاعلية لعلاج إدمان الحشيش في البيت، ويكمُن السر في أهمية الدعم النفسي الذي يحصل عليه المدمن من أفراد عائلته وأصدقائه، وخير دليل هي الخطة العلاجية التي ذكرناها في الأعلى، وبالرغم من أنه يتطلب الكثير من الجهد والصبر إلا أنه يمكن اعتباره خطوة أولية قبل رحلة العلاج المتكامل في المركز الطبي.