أبرز آثار تعاطي الحشيش على الفرد

يعاني مدمنين الحشيش في الغالب من آثار نفسية خطيرة قد تؤثر على الصحة العقلية والاتزان النفسي لهم، وكذلك يعانون من آثار جسدية سواء على الجهاز التنفسي، أو الجهاز الهضمي وغيرها، وفيما يلي نستعرض أهم تلك الآثار:-

الآثار النفسية

فيما يلي نتعرف على الآثار النفسية التي يعاني منها المدمن عند تعاطي الحشيش:-
يعاني المدمن من اكتئاب ما بعد الحشيش، والذي يؤثر على حالته النفسية بالسلب، فيبدأ بالتفكير في الانتحار، ومن ثم قد يشرع في الانتحار.
يصاب بقلق متزايد بالتزامن مع تناول جرعات الحشيش.
يعاني من العزلة والوحدة بصفة دائمة، بسبب المعاملة السيئة التي يتلقاها من أسرته.
المعاناة من الأرق وعدم انتظام النوم، فقد ينام بشكل مبكر ويستيقظ متأخرًا، وتارة ينام متأخرًا، ويستيقظ بشكل مبكر.
يعاني الشخص من تقلبات مزاجية، فقد ينفعل ويغضب على أقل الأمور بدون سبب واضح، وقد يشعر بالسعادة من دون أسباب واضحة.
يتأثر الشخص باضطرابات عقلية، فيبدأ في المعاناة من الهلاوس البصرية والسمعية.
قد تبدأ علامات الجنون الأولى في الظهور على الشخص، والتي تستلزم علاج فعال في البداية، حتى لا تتفاقم الأعراض فيما بعد، ومن ثم لا يجدي أي علاج معه.

فريقنا الطبي موجود لدعمك ومساعدتك فلا تتردد بالتواصل الان
الإدمان مشكلة ولدينا الحل في قويم بادر بطلب استشارتك وسنتواصل معك بسرية.

الآثار الجسدية

تتمثل الآثار الجسدية التي يصاب بها مدمن الحشيش في الآتي:-
يسبب تعاطي الحشيش باستمرار في آثار سلبية على المدى الطويل على الجهاز التنفسي، ولذلك يسبب للشخص ضيق في التنفس، والتهابات مزمنة في الرئتين.
يؤثر الحشيش على الجهاز المناعي للشخص، فيكون عُرضة للإصابة بالفيروسات والأمراض المعدية.
يؤدي تعاطي الحشيش إلى ارتفاع ضغط الدم، فيؤثر بالسلب على صحة القلب.
تزداد ضربات القلب بصورة غير معتادة، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث نوبات قلبية.
يعاني الشخص من آلام في المعدة، فيصاب بالغثيان والقيء، وقد يتعرض للإمساك، كذلك قد تتفاقم أعراض القولون العصبى.
يعاني من آلام في عظام القدمين، وعظام الظهر، والتي قد تتفاقم إلى أن يصبح الشخص في حاجة إلى تدخل جراحي عاجل.

أسرع علاج للحشيش وطريقة التبطيل

خطوات علاج الحشيش

تبطيل الحشيش ليس صعبًا كما يظن البعض، حيث يعتمد ذلك على الإرادة القوية لدى الشخص، كما يعتمد على التوقف عن إدمان الحشيش تحت إشراف طبي وليس من تلقاء نفسه، وذلك لتقليل حدة الأعراض الانسحابية، وتعتمد سرعة تعافي مدمن الحشيش على الطرق العلاجية الحديثه التي يخضع لها مع مدى استجابته وتعاونه، ومن أبرز تلك العلاجات:-

العلاج الدوائي

علاج ادمان الحشيش بالأدوية من أبرز العلاجات الفعالة التي تساعد المدمن على التعافي بشكل سريع، حيث تعمل على تقليل أعراض الانسحاب، وتنظيم كيمياء الدماغ عن طريق تخفيف حدة أعراض الاكتئاب والقلق لديه، ومن أبرز الأدوية المستخدمة لتعافي مدمن الحشيش الآتي:-

  • النالتريكسون وهي حبوب تساعد على ترك الحشيش، وتستخدم عادةً لتقليل أعراض الانسحاب.
  • يعتبر البعض دواء فلوكستين أسرع علاج للحشيش، يمكنه مساعدة الشخص على التقليل من تناول جرعات الحشيش.
  • لوفيكسيدين يعمل على تقليل أعراض الانسحاب.
  • نيفازودون من أبرز الأدوية التي تعمل على تخفيف أعراض القلق والاكتئاب لدى الشخص.
  • ريمونابانت يستخدم كمضاد للحشيش، حيث يجعل الشخص يقلل من تناول جرعات الحشيش ويقلع عنها بشكل تدريجي.

تنوية هام

مراكز قويم لها بروتوكول دوائي خاص مطابق لوزارة الصحة السعودية وذكر هذه الأدوية لا يعني إستخدامها في المركز ولكن هي أمثلة فقط وننوه لا يجوز مطلقًا استخدام تلك الأدوية من دون إشراف طبي متخصص ومن دون رعاية متكاملة من مركز لعلاج الإدمان.

العلاج النفسي

يعتبر العلاج النفسي من أهم العلاجات التي تُقدم لمدمن الحشيش، وذلك لأنه يتعامل مع الأعراض النفسية الناتجة عن تعاطي الحشيش كالعزلة والاكتئاب وأيضا يُعالج أسباب الإدمان.

العلاج السلوكي

تعد برامج تعديل السلوك أفضل علاج للحشيش يستخدمه الأطباء عادةً لتقويم شخصية المدمن بتغيير الأفكار السلبية وتنمية مهارات الشخصية لديه، كما يساعد الشخص على التحكم في الذات عند التواصل مع المجتمع المحيط به، فيتم تدريبه على مهارات التواصل الإيجابي، وكيفية التصرف عند مواجهة مشكلة ما أو محفزات لتناول الحشيش مرة أخرى.

العلاج التحفيزي

هو علاج فعال مع مدمني الحشيش، حيث يُعد من أبرز طرق تبطيل الحشيش، وذلك لأنه يحفز فيهم الرغبة الداخلية ويشجعهم على التوقف عن إدمان الحشيش والعلاج، وكذلك تقبُل مدة العلاج، حتى لو استمرت مدة طويلة.

مدة العلاج

يستغرق علاج إدمان الحشيش في الغالب من ثلاثة إلى ستة أشهر، كما يستغرق التعافي من أعراض انسحاب الحشيش من الجسم أسبوع إلى أسبوعين وثلاثة، وقد يطول عن ذلك بناءً على عدة عوامل، حيث قد يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، سواء كان يعاني من أمراض نفسية أو عضوية مصاحبة، أو استمر في تناول الحشيش لمدة طويلة تجاوزت العام أو أكثر من ذلك، أو كان يتناول الحشيش بكميات كبيرة أدت إلى تأثر وظائف القلب والكبد وكذلك تأثر الجهاز التنفسي بالسلب، كل ذلك يمكنه أن يُفاقم من أعراض الانسحاب وعملية العلاج، وبالتالي قد تطول معه مدة العلاج.

كما أوضح الأطباء أن جسم الإنسان يعود مرة أخرى إلى طبيعته بعد ترك الحشيش خلال أسبوعين كحد أدنى، وعقب نهاية أول شهر في العلاج يلاحظ زوال الإحساس بالحرمان وقلة الرغبة في التعاطي، وبالتالي هذا يدل على بداية تحسن المتعاطي وعودته تدريجيًا إلى حياته السابقة، أما الأعراض النفسية تستغرق شهور ليستطيع الشخص تنظيم حياته مرة أخرى. وفي أغلب الحالات يعود الدماغ مرة أخرى إلى طبيعته بعد ترك الحشيش ويتحسن المخ خلال 3 أشهر، وذلك عند المداومة والانتظام على تناول العلاج الدوائي والخضوع إلى العلاج النفسي، أما في بعض الحالات الأخرى قد يتأخر التعافي بسبب إصابة خلايا المخ بتلف دائم نتيجة إلى الإدمان لفترة طويلة مما يصعب عودة الدماغ إلى طبيعتها مرة ثانية.

 

أشهر مراكز علاج إدمان الحشيش في السعودية

يوجد بالمملكة العربية السعودية العديد من مراكز علاج إدمان الحشيش في الرياض وفي مدينة جدة، والتي تسعى جاهدةً لتوفير أفضل خدمة علاجية للمدمنين، وكذلك متابعة الشخص بعد التعافي لضمان عدم حدوث انتكاسة لحالته بأي شكل كان، ومن أبرز تلك المراكز:-

المركز المنطقة رقم التواصل العنوان
مركز قويم لعلاج الإدمان بالرياض الرياض 0569088001 حي الملز
مركز قويم للنقاهة بجدة جدة 0538580808 حي النعيم

تعتبر مراكز قويم لعلاج الإدمان بالسعودية أفضل مراكز علاج إدمان الحشيش في جدة والرياض، لأنها تضم مجموعة كبيرة من الأطباء والاستشاريين الكفء وتقدم أحدث برامج التأهيل والعلاج من الإدمان بسرية وخصوصية والعديد من المميزات مثل :-

المركز مرخص من وزارة الصحة

مركز قويم حاصل على رخصة رسمية لعلاج الإدمان من وزارة الصحة السعودية، كما أنه يتَبع أحدث البرامج العلاجية المعتمدة دوليًا، والتي أثبتت فعاليتها في علاج المدمنين.

الصدق والأمانة

من أبرز الأسباب التي تدفع المدمن لتلقى العلاج في مركز قويم هي الصدق والأمانة التي يشتهر بهما.

السرية

يحرص مركز قويم على تقديم الخدمة العلاجية للمدمنين بسرية تامة، دون القيام بأي وسيلة ممكنة لإفشاء أسرارهم لأي شخص، وذلك لأن المركز يهتم بخصوصية مرضاه ويحرص عليها أكثر من أنفسهم.

الفريق الطبي

لدى مركز قويم فريق طبي محترف مكون من أطباء نفسيين وأطباء علاج الإدمان، واستشاريين في العلاج السلوكي، وهؤلاء لديهم خبرة في التعامل مع مدمني الحشيش، وسبق لهم علاجهم بالفعل، وأيضًا متابعتهم بعد فترة العلاج لضمان عدم حدوث انتكاسة بأي شكل.

إقامة فندقية

يوفر مركز قويم سكن مناسب لمدمني الحشيش، وذلك لقضاء مدة العلاج فيه، ويتمتع بكل وسائل الراحة والهدوء التي تعين الشخص على تلقي العلاج بفعالية، وذلك لتسريع مدة العلاج، كما يحرص المركز على إقامة ندوات تثقيفية وترفيهية تساعد على رفع الروح المعنوية، وبالتالي المساهمة في زيادة نسب التعافي.

جودة البرامج العلاجية

يمتلك مركز قويم مجموعة من البرامج العلاجية التي تتناسب مع حالة كل مدمن على حده، ومن بينها برنامج الإيواء والتأهيل، وبرنامج التأهيل والرعاية، وبرنامج العلاج الفردي، كذلك برنامج العلاج الجماعي، وتلك البرامج يتم تقديم فيها الأدوية لعلاج ادمان الحشيش، وتشتمل على العلاج السلوكي، والعلاج النفسي، وكذلك على العلاج والإرشاد الأسري، وغيرها من الوسائل العلاجية.

الخاتمة

لكي يتم علاج ادمان الحشيش، لا بد من توافر إرادة صادقة ورغبة قوية عند التوقف عن تناول الحشيش، كما يتطلب الذهاب إلى مركز متخصص لعلاج الإدمان، وبعد أن تعرفنا على أشهر المراكز العلاجية في المملكة، ننصحك بالتوجه إلى مركز قويم، حيث يضمن لك التعافي السريع من إدمان الحشيش وعدم التعرض للانتكاسة مرة أخرى.