حالة العقل بعد ترك المخدرات

كيف يكون العقل بعد ترك المخدرات

يمكن أن يعود العقل لطبيعته بعد ترك المخدرات إذا التزم المتعافي بالتعليمات واتبع الإرشادات وقام بتناول الأدوية في الموعد، ويقوم أطباء مركز قويم لعلاج الإدمان بوصف الأدوية المتطورة التي تترك عقل المدمن في أفضل حال، ورجوع العقل لطبيعته يتوقف على المدة التي استغرقها المدمن في تناول هذا المخدر، فكلما زادت فترة الإدمان زاد معها تلف الدماغ وطالت مدة رجوعها لطبيعتها، لذا يجب الإسراع في العلاج واستكمال كل المراحل التي تم تحديدها في الخطة العلاجية، وتتوقف المدة التي يحتاجها الدماغ للتعافي من المخدرات على عدة عوامل منها نوع المخدر ومدة التعاطي ومدى الضرر الموجود، وفي الغالب تكون شهور أو سنة.
فعندما يتم سحب السموم من الدم فإن الجسم يبدأ في استعادة قواه السابقة، ويبدأ التوازن الكيميائي للدماغ في الرجوع لطبيعته بمرور الوقت، لذا نلاحظ أن المتعافي يبدأ في التصرف بشكل عقلاني بعد العلاج أكثر من فترة الإدمان، وكل ذلك لن يتم بشكل كامل إلا بعد إتمام كل المراحل العلاجية التي تبدأ من سحب السموم مرورًا بالتأهيل النفسي والسلوكي انتهاءً بالجلسات الدورية التي تحافظ على المتعافي من التعرض للانتكاس، حيث إن الإقلاع عن المخدرات يمكن أن يعيد لخلايا المخ نشاطها بمرور الوقت من خلال عدة طرق سنذكرها فيما يلي:

فريقنا الطبي موجود لدعمك ومساعدتك فلا تتردد بالتواصل الان
الإدمان مشكلة ولدينا الحل في قويم بادر بطلب استشارتك وسنتواصل معك بسرية.

تجديد الخلايا التالفة

تتسبب المخدرات في إتلاف خلايا الدماغ والمخ، وبعد التوقف عن التعاطي يبدأ كل منهم في إعادة تكوين الخلايا التالفة فيه وتجديدها لتعود كما كانت بمرور الوقت.

المرونة العصبية

بالرغم من التلف الذي وقع على الدماغ بسبب الإدمان، إلا أنها تستمر في العمل وتبدأ في معالجة نفسها بعد التوقف عن المخدرات.

الوظائف المشتركة للدماغ

بعد الضرر الذي يقع على بعض مناطق الدماغ مثل الذاكرة والإدراك، فإن الأمر لن يتوقف ويمكن للمريض أن يستخدم المناطق الصحية الأخرى في دماغه للتفكير والتذكر وهكذا.
وبالرغم من كل الطرق التي يستخدمها العقل والدماغ في استعادة قواهم وطبيعتهم، إلا أن هناك بعض الحالات التي تتسبب المخدرات فيها بإتلاف أجزاء من الدماغ لديهم، ومن الصعب أن تعود هذه الأجزاء إلى طبيعتها، وذلك مثل مدمني الميثامفيتامين الثقيل الذي يتسبب في إتلاف الجزء المسؤول عن التنسيق الحركي في الدماغ، لكن عليكم المحاولة كثيرًا ولا تيأسوا.
فخطوة ترك المخدرات ليست خطوة سهلة على الإطلاق لأنها تكون مسيطرة على الدماغ، وعند تركها يتعرض المدمن لأعراض الانسحاب مثل الصداع الشديد، التعب، القلق، والرغبة الشديدة في تناول المخدر، لكن عليكم التفكير في الأضرار كثيرًا لتسرعوا في الذهاب لمركز قويم لعلاج الإدمان، فهو مشهور جدًا في علاج مثل تلك الحالات وأصبحوا في أفضل حال، وتمكنوا من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بعد العلاج.

حالة الجسم بعد ترك المخدرات والعلاج

تتسبب المخدرات في إلحاق الضرر والأذى بكل أجزاء الجسم، ويعتبر الكبد من أكثر الأعضاء التي تتأذى بشدة منها، ويمكن أن يعمل الكبد على معالجة نفسه بعد ترك المخدرات والعلاج إذا تم ذلك في مرحلة مبكرة، أما إذا تم العلاج في مرحلة متأخرة فيمكن أن يتطور الأمر ويصاب المدمن بتليف في الكبد، وهنا لن يتمكن الكبد من معالجة نفسه ولا بد من عمل عملية زراعة كبد.
ويستغرق الجسم مدة معينة حتى يرجع لطبيعته بعد العلاج من الإدمان، ويتوقف ذلك على شدة التلف والأذى الذي ألحقت به المخدرات لهذه الأجزاء، حيث يستغرق المدمن فترة تتراوح بين عام وعامين ليتعافى تمامًا من المخدرات، وخلال هذه الفترة يمكن لجسمه استعادة طبيعته وقواه وربما تزيد على حسب الحالة الصحية للمتعافي.
ويعتبر الدوبامين هو المسؤول عن شعور الإنسان بالسعادة والنشوة، ونجد مستواه طبيعي لدى الشخص غير المدمن، أما المدمن يكون لديه مستويات عالية جدًا وغير طبيعية منه، وذلك هو هدف المخدرات حيث تفرز الدوبامين بكثرة ليشعر المدمن بالسعادة الشديدة وينفصل عن العالم الخارجي ومتاعبه، لكن يمكن للدوبامين أن يعود لمستوياته الطبيعية بعد العلاج وترك المخدرات بحوالي 14 شهر حسب الدراسات التي قام بها الباحثون.

الخاتمة

في نهاية الموضوع نظن أنكم لن تسألوا هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج أم لا مرة أخرى، فعليكم بتشجيعه ومساندته للذهاب لمركز قويم للعلاج، وحينها ستلاحظون مدى التحسن الذي طرأ على حالته الصحية والجسدية.