من هو الشخص الذي يكون في دائرة علاقات المدمن وقت التعافي؟

 

هناك عدة صفات يجب أن تكون في الأشخاص الموجودين في دائرة المدمن أثناء رحلته العلاجيه من أهمها:

الشخص المحبوب للمدمن

وهو شخص يتقبله المدمن في حياته ويؤثر عليه تأثيرا إيجابيًا ويساعده في التعافي ويشجعه في رحلته، وفي نفس الوقت يتقبله المدمن في حياته ويتقبل منه النصح، وقد يكون هذا الشخص والد المدمن أو أخيه أو زوجته أو صديقه المقرب، المهم أنه شخص موثوق ويحترم رغبة المدمن في التعافي.

الشخص السليم عقليًا

لا يجب إحاطة المدمن بشخص مختل عقليًا أو يعاني من أمراض نفسية حيث ذلك قد يؤذي المدمن أو يؤثر تأثيرًا سلبيًا، مع إبعاد كل المدمنين عنه وقطع صلته بهم نهائيًا.

المتحدث اللبق

وهذا الشخص يكون له قدرة عالية على التحدث بلباقة وثقة تقنع المدمن بالعلاج، بالإضافة إلى إعطاء المدمن المزيد من الثقة بنفسه وبالعلاج أنه قادر على التعافي والعودة لحياته الطبيعية.

فريقنا الطبي موجود لدعمك ومساعدتك فلا تتردد بالتواصل الان
الإدمان مشكلة ولدينا الحل في قويم بادر بطلب استشارتك وسنتواصل معك بسرية.

طريقة تعاملي مع ابني المدمن في فترة العلاج

طرق دعم الشخص المتعافي من الإدمان

  • توجد عدة إرشادات يجب اتباعها عند التعامل مع شخص يتعالج من الإدمان ومن أهمها:
  • أن أتقبل كونه مدمن ويسعى إلى أن يتعافى.
  • الاقتناع أن شخصية الفرد ليست هي نفسها شخصيته وهو مدمن، وهذه النقطة كثيراً ما تساعد في العلاج وعودة المدمن لحياته الطبيعية فيما بعد.
  • معرفة كل المعلومات اللازمة عن برامج العلاج والتعافي، بالإضافة إلى وضع خطة متكاملة مع الطبيب النفسي واستشاري الإدمان يتم التناقش فيها عن كيفية التعامل العلاجي مع المدمن من قبل جميع أفراد الأسرة، وتحديد دور كل شخص موجود بالعائلة وكيف يتعامل مع المدمن أثناء علاجه.
  • التحدث المستمر مع المدمن عن مخاطر الإدمان والمشاكل الصحية الكثيرة التي يسببها.
  • التشجيع المستمر للمدمن والوقوف بجانبه باستمرار والإيمان به وبقدرته على التعافي.
  • التدخل السريع والتكاتف من قبل جميع أفراد الأسرة دائما عند حدوث أي مشكلة أثناء رحلة العلاج.
  • متابعة خطة العلاج باستمرار مع الطبيب ومتابعة تطورات الحالة وإضافة التعديلات باستمرار، لكي يصل المدمن إلى التعافي بأفضل طريقة.
  • توفير نمط حياة صحية له من حيث الطعام الجيد، وبيئة العمل المناسبة، والاستمرار على الأنشطة الرياضية.
  • توقع الملل من المدمن أو رفضه للعلاج فترة من الفترات، وتعد هذه من أصعب فترات الأهل في مرحلة علاج المدمن ولذلك يجب دعمه نفسيا وتشجيعه على الاستمرار، وسرد حياة المتعافين بعد تخلصهم من كابوس الإدمان وكيف نجحوا في حياتهم بعد ذلك.
  • الذهاب معه في جلساته العلاجية ومشاركته رحلته وتأكيد أن رحلته ليست فردية، بل هي رحلة جماعية نجاحها من نجاح العائلة كاملاً.
  • مساعدته في تطور مهاراته وأنشطته.
  • تقديم الدعم المادي للمدمن أثناء فترة علاجه، بالإضافة لمساعدته في تطور نشاطاته وممارسة أنشطته المعتادة، وتجربة أنشطة وتجارب جديدة تساعده على الخروج من أزمته.
  • مساعدته على الاسترخاء وعدم لومه كثيرًا، مع توفير بيئة مناسبة له تساعده على التعافي.

طريقة التعامل مع المدمن المتعافي بعد العلاج

يمكنك اتباع الطريقة التالية لكي تتعامل مع المدمن المتعافي، والتي تتمثل في التالي:

  • إبعاده عن أصدقاء السوء أو الدفع به في مرحلة الإدمان مرة ثانية، وتعريفه على أصدقاء جدد غير مدمنين للتأكد أنه قادر على بناء علاقات جديدة بدون إدمان أو مواد مخدرة.
  • مشاركته في رحلات الترفيه عن النفس والتنزه لأن ذلك يساعد النفس على الاسترخاء والتفكير الإيجابي مما يساعد بشكل كبير في عملية التعافي.
  • مساعدته في بناء ثقته بنفسه وعدم التقليل من شأنه، والتأكيد على أن العودة من جديد بعد التعافي تفتح له الكثير من الأبواب المغلقة كما تساعده على بناء نفسه من جديد.
  • زيارته أثناء فترة علاجه إن كان محتجزاً في مصحة علاجية، أو اصطحابه أثناء تردده على العيادة النفسية مع تشجيعه بصورة دائمة.

عوامل تساعد المدمن على تجنب الانتكاس في فترة العلاج

تتعدد العوامل التي تساعد المدمن في تجنب العودة لتناول المخدرات من أهمها:

الخوف

كثرة خوف المدمن من الآثار السلبية للمخدرات بعد التعافي تجنبه طريق الإدمان، بالإضافة إلى الخوف من نظرة المجتمع السلبية له وهجر أهله وأصدقاءه له مرة أخرى.

التهويل من عواقب الإدمان وأنه ليس مادة للترفيه.

يقع الكثير من الناس في فخ أن المواد المخدرة ما هي إلا مادة للرفاهية والاستمتاع ويغفلون عن عواقبها، ولكن عند تذكر أنها تصيب جميع أعضاء الجسم بالإضافة إلى الأمراض النفسية التي تسببها، يعظِّم ذلك عندهم من عواقب الإدمان والعزوف عنه.

سرد القصص للعبرة والعظة

يعد سرد قصص المتعافين وكيف بدأوا حياتهم من جديد بعد العلاج، وقصص الذين تضرروا من الإدمان وانتهى بهم المطاف لمصير السوء للعبرة والعظة.
فعند رؤية المستقبل في مصير السابقين يلزم علينا التعلم من خبراتهم والعظة مما حدث لهم.

الخاتمة

بلا شك فطريق التعامل مع المدمن في مرحلة العلاج طريق مليء بالصعوبات والتحديات التي يواجهها الأهل والأصدقاء، فلهم صفات يجب التميز بها مثل التحلي بالصبر والحلم بالإضافة إلى التشجيع المستمر للمتعافي أثناء وبعد فترة العلاج لكي تستمر حياته نحو الأفضل.